top of page

اقرأ أحدث المقالات

أورام الفم واللسان احذر من هذه الأعراض

تُعتبر أورام الفم واللسان من الأمراض المزمنة التي يجب على الأشخاص أخذها على محمل الجد. يُعرف سرطان الفم واللسان بأنه واحد من أكثر أنواع سرطانات الجهاز التنفسي شيوعًا. قد يؤثر هذا المرض على العديد من المناطق في الفم واللسان، مثل الشفتين واللثة والأنسجة الرخوة وقاع الفم. لذلك فإن اكتشافه في مراحله المبكرة يكون مهمًا جدًا.

تعريف أورام الفم واللسان وأهميتها

أورام الفم واللسان تشير إلى نمو غير طبيعي للخلايا في هذه المنطقة، وقد تكون سليمة أو خبيثة. يتضمن سرطان الفم واللسان اثنين من أنواع الأورام: سرطان غشاء المخاط (الورم الحبيبي الطبيعي) وسرطان الخلايا الحرشفية (الورم الناجم عن التدخين). من المهم التعرف على هذه الأورام في مراحلها المبكرة لزيادة فرص العلاج والحد من تأثيراتها السلبية على الصحة والحياة اليومية للأفراد.

قامت العديد من المنظمات الصحية بتوفير معلومات وتوجيهات حول كيفية تشخيص أورام الفم واللسان، بما في ذلك التوعية بالأعراض المحتملة وإجراءات الكشف المبكر. ينبغي على الأشخاص أن يسعوا لزيارة طبيب الأسنان بانتظام وإجراء فحص شامل لفمهم واللسان، للكشف المبكر عن أي علامات مشتبه بها. إذا كان هناك أي شك في تواجد أورام، فينبغي استشارة أخصائي طبقات سرطانات الفم واللسان لإجراء المزيد من التقييمات.


أنواع أورام الفم واللسان

تشمل أورام الفم واللسان مجموعة متنوعة من التشخيصات والأنواع. يمكن تصنيف هذه الأورام إلى نوعين رئيسيين.

أورام حميدة

تشير الأورام الحميدة إلى الأورام غير السرطانية وغالبًا ما تكون غير خطيرة. قد تكون هذه الأورام عبارة عن تضخمات أو كتل غير ضارة للغاية. تتضمن أمثلة على الأورام الحميدة القزحية المتضخمة والحبيبات والكيسات المائية.

أورام خبيثة

تُعرف الأورام الخبيثة باسم سرطان الفم واللسان. تكون هذه الأورام خطيرة وتشكل خطرًا على صحة المريض. من أمثلة هذه الأورام سرطان الشفاه وسرطان اللسان. من المهم اكتشاف سرطان الفم واللسان في مراحله المبكرة لزيادة فرص العلاج والشفاء.

توصى الجمعيات الطبية بإجراء فحص منتظم للفم واللسان والتوجه إلى الفحص الطبي إذا كان هناك أي تغيرات غير عادية في الفم أو اللسان. قد تشمل هذه التغيرات قرحة غير مشفوعة بألم ، أو تورم ، أو نزيف غير مفسر.

أعراض أورام الفم واللسان

إذا كنت تعاني من مشاكل صحية في الفم واللسان، قد تكون قد تطرأ عليك أورام محتملة. يعد اكتشاف سرطان الفم واللسان في وقت مبكر أمرًا حاسمًا لضمان فرصة العلاج الناجح. في هذه المقالة، سنستعرض بعض الأعراض التي يجب أن تلاحظها وتأخذها على محمل الجد.

الأعراض المبكرة

  1. ظهور قرحة داخل الفم أو على اللسان التي لا تزول خلال فترة طويلة.

  2. آلام في الفم أو اللسان التي لا تختفي.

  3. صعوبة في المضغ أو ابتلاع الطعام.

  4. تورم غير مبرر في الفم أو اللسان.

  5. نزول الدم من الفم.

الأعراض المتقدمة (يجب التوجه لأقرب طبيب مختص في أقرب وقت)

  1. ظهور تقرحات غير مبررة في منطقة أخرى من الفم.

  2. تغير في لون الفم أو اللسان.

  3. فقدان الوزن غير المبرر.

  4. ضعف عام أو تعب مستمر.

  5. تورم في العنق أو الوجه.

إذا لاحظت أي من هذه الأعراض، فيجب عليك استشارة طبيبك على الفور لتقييم الحالة والحصول على التشخيص السليم. إذا تم اكتشاف سرطان الفم واللسان في وقت مبكر، فإن فرصة العلاج الناجح تعزز بشكل كبير.

عوامل الخطر لسرطان الفم واللسان

السجائر والسجائر الإلكترونية

تشير الدراسات إلى أن تعاطي التبغ يزيد من خطر الإصابة بسرطان الفم واللسان بشكل كبير. فالتدخين وتناول المنتجات التبغية يتركز فيها المواد الكيميائية الضارة التي تؤدي إلى ظهور خلايا سرطانية في الفم واللسان، كما أن الأبحاث لم تنفي عدم تأثير السجائر الإلكترونية علي جسم الانسان بإي أضرار صحية كبديل للتدخين، لذلك ننصح بالإقلاع الكامل عن التدخين

استهلاك الكحول

بالإضافة إلى تعاطي التبغ، استهلاك الكحول أيضًا يعتبر عامل خطر لسرطان الفم واللسان. فتناول كميات كبيرة من الكحول بشكل مستمر قد يؤدي إلى تلف خلايا الفم واللسان وتفاقم احتمالية تطور الأورام. فيروس الورم الحليمي البشري (HPV)

فيروس HPV هو فيروس مشترك ينتشر بشكل كبير عن طريق الاتصالات المباشرة الجنسية. وقد لوحظت علاقة بين انتشار فيروس HPV وسرطان الفم واللسان. على الرغم من أن ليس جميع حالات سرطان الفم واللسان مرتبطة بفيروس HPV، إلا أن توخي الحذر واتخاذ التدابير الوقائية من عدوى هذا الفيروس يعتبر ضروريًا. بتوخي الحذر واتخاذ التدابير الوقائية المناسبة ، يمكنك خفض مخاطر الإصابة بأمراض الفم واللسان ، بما في ذلك سرطان الفم واللسان.


كيفية الكشف المبكر لسرطان الفم واللسان

الفحص الذاتي

للكشف عن سرطان الفم واللسان في المراحل المبكرة، يُنصح بإجراء الفحص الذاتي بانتظام. يمكن للشخص أن يتحقق من فمه ولسانه بواسطة مرآة صغيرة ومصباح ذو ضوء قوي. يجب التأكد من فحص كافة مناطق الفم واللسان، بما في ذلك الخدين والأطراف الداخلية للفك العلوي والسفلي.

الفحص السريري للفم واللسان

يعتبر الفحص السريري للفم واللسان من طرف الأطباء المتخصصين في أمراض الفم والوجه والفكين هو أداة فعّالة للاكتشاف المبكر لسرطان الفم واللسان. يتضمن هذا الفحص تفحص جميع أنحاء الفم واللسان باستخدام أدوات طبية محددة، ويتم تقييم أي تغيرات غير طبيعية أو تورم أو قرح في الفم واللسان.

29 views0 comments
bottom of page